يُعتبر امتلاك العقارات بهدف تأجيرها أو بيعها حتّى يتسنّى تحقيق الربح منها أحد طرق الاستثمار التي كانت دارجة على مر التاريخ، ويتنوّع الاستثمار في العقارات ليُمكن تطبيقه من خلال عدّة طرق، منها شراء العقار وتأجيره لأفراد آخرين، أو شراء العقار بهدف بيعه وذلك بعد إخضاعه لبعض التحسينات، بالإضافة لإمكانية إعادة شراء العقارات من خلال خيار تمويل عقود الإيجار، وغير ذلك من الخيارات، رغم أن خيارات التملّك تعد مفضّلة بصورة أكبر بالنسبة لبعض المستثمرين.[